الخميس، 13 سبتمبر، 2012

كيف تقوي الثقة في طريقة حديثك

لا أحد يولد ومعه شخصيته القوية، فنحن الذين نصنعها بمجهودنا، فإذا لم تكن قد اكتسبت الثقة أثناء تحدثك مع الآخرين حتى الآن، فإليك هذه النصائح:

1. ركز فيما يدور حولك من أحداث وكلام، وادرس جيداً كلماتك قبل أن تخرج منك حتى لا تضطر للتوقف أثناء تحدثك والشرود طويلاً قبل أن تستأنف ما تقوله.
2. أشارت العديد من الدراسات أنه عندما تعقد ذراعيك أو يديك أثناء حديثك، فهذا يوحي بأن ما تقوله لست واثقاً منه.
3.عندما يكون عليك إلقاء خطاب ما، فعليك التحضر والاستعداد جيداً، فهذا سيساعدك في الهدوء والحد من التوتر أثناء الحديث، وستبدو أكثر ثقة في طريقة إلقائك .
4.عندما تفقد السيطرة على أفكارك وتكثر تأوهاتك كـ"إمم" أو " أه ه ه" فهنا ننصحك بأن تبدأ في سرد قصة على من ينصتون إليك، فبمجرد الانخراط في سرد أي قصة ستجد تلك العلامات تبدأ في الاختفاء وتصبح أكثر طلاقة في كلامك، وساعتها لن يكون عليك المعاناة في انتقاء الألفاظ التي تستخدمها أو اللجوء للتعبير عما تريده بلغة الجسد.
5. حاول أن تتحدث مع الآخرين وجهاً لوجه بأكبر قدر ممكن، فاعتمادك على أحاديث الهواتف تفقدك القدرة على التواصل بلغة الجسد.
6. انزع عنك القلق والتوتر حتى لا تشعر بالضغط مما يؤدي بك في النهاية إلى ما لا تحبه وهو التحدث بطريقة مشتتة وغير واثقة.
7. حافظ على أن تكون الجمل التي تستخدمها بسيطة وقصيرة. فكلما زاد طول الجملة كلما زادت احتمالات الخطأ وبالتالي الشعور بعدم القدرة على توصيل المعلومة.

هناك تعليق واحد: